تقنيات تساعدك على اكتساب مهارات القراءة السريعة

لا يوجد شيء في حياتنا أثمن من الوقت، والقراءة بوصفها الفرصة الأكثر رجائية في منحنا رحلة في عوالم أخرى، تمنحنا حيوات أخرى تفوق أعمارنا. لذلك لا يجب أن تكون القراءة نفسها أحد العوامل التي تستنزف الوقت، ما دامت هناك تقنيات يمكنها أن تساعدنا على أن نحقق أهداف القراءة نفسها بشكل أسرع.

أغلبنا يستطيع قراءة حوالي 150 إلى 250 كلمة في الدقيقة، وفي حال إتقان مهارة القراءة السريعة ستتمكن من قراءة حوالي 800 إلى 1000 كلمة في الدقيقة مع الحفاظ على فهم أوسع للتركيبة العامة للنص، مما يسهل تسريع وتيرة الأعمال أو تحسين الدراسة.

إليك أبرز التقنيات التي تساعدك على اكتساب مهارات القراءة السريعة:

  1. القراءة وفق الكلمات الدلالية:

حين تريد أن تقرأ عن إمكانية الحياة في الكواكب الأخرى، ليس صحيحا أن تقرأ بشكل كامل أي كتاب يتناول علوم الفضاء لمجرد أن عنوانه يحتوي على كلمات “الكواكب أو الحياة”، وإنما يجب عليك أن تحدد الموضوع الذي تريد القراءة حوله بتخصيص شديد، وانتق من فصوله ما يخدم فكرتك أو يتناولها بشكل مباشر، حتى لا تضيع وقتك وجهدك، وهو المفتاح الأهم اليوم للبحث العلمي.

من المهم الإشارة هنا إلى أن تلك الطريقة تصلح للقراءات المتخصصة أو النوعية، ولا تناسب قراءة كتاب ترغب في مطالعته بشكل صريح، حيث من المهم هنا أن تساير الكاتب خطوة بخطوة لتعايش النص وتستوعب التفاصيل الكامنة بين السطور بشكل دقيق.

  1. استعرض الكتاب أولا:

وهي تعني أن تأخذ فكرة سريعة عن الكتاب، من خلال الفهرس والمقدمة، مع تصفح سريع للكتاب والصور والمخططات، والهدف منها أن تختبر شغفك بموضوع الكتاب، وترفع رغبتك في اكتشاف محتواه، وفي حال أثار تصفح الكتاب سريعا فضولك لاستكماله، فهنيئا لك، سوف تحظ برحلة ماتعة في قراءته.

  1. ضع ملاحظاتك:

هوامش الكتاب هي ملك لك، وإذا تعذر لك الكاتبة فيها فاستخدم ورقة خارجية ثم ارفقها بالكتاب، هذه خطوة مهمة عند قراءة نص متصل أو رواية كبيرة تحتاج عدة جلسات، حيث يمكنك أن تضع عند الانتهاء من كل جلسة كلمات رئيسة يمكن من خلالها الرجوع سريعا إلى جو النص عند استكمال مطالعته مرة أخرى.

  1. استعن بالخرائط العقلية:

اكتب العنوان الرئيس للكتاب الذي تريد قراءته في دائرة مرسومة يدوياً وسط صفحة بيضاء، وابدأ بتقسيم الأفكار المهتم بها من خلال الكلمات الدلالية للفهرس في دائرة متصلة، ثم اترك الفهرس وابدأ بتقسيم دوائر جديدة تتولد عن الأفكار التي وضعها الكاتب، ثم ارجع للكتاب فاقرأه قراءة سريعة، ثم تفرع فيه.

  1. كم تستغرق لقراءة الصفحة:

من المهم أن تتابع تطورك في سرعة القراءة، عليك معرفة كم كتابا تقرأ في العام أو الشهر؟ وكم من الوقت تحتاج لقراءة صفحة واحدة؟ والتدريب يومياً على قراء الصفحات بوقت أقل من السابق؛ لتصل إلى معدلات متقدمة.

  1. اعزل لسانك:

عينك هي التي تقرأ وليس لسانك. إن أي محاولة لإشراك اللسان في عملية القراءة تعطل القدرة على القراءة السريعة، الأمر أشبه بسيارة تجر طائرة. عليك إلغاء الصوت اللساني المتولد حين القراءة، وجعلها مبينة على العين والعقل فقط، من خلال النظر للصفحة عن طريق رصد الكلام بالعين، واستيعابها بشكل سريع جداً.

  1. استمرارية التدريب:

القراءة عادة وليست هواية، لذلك تحتاج لأن درب عينك يوميا على القراءة السريعة، من خلال التخلي عن العادات السيئة من إعادة القراءة والتردد، والتقاط عدد بسيط من الكلمات في الوقفة الواحدة للعين. وأن تحسب سرعة القراءة، وفي النهاية ستخرج بنتائج جيدة.

  1. حافظ على التركيز:

التركيز يشبه الحصان الجامح وأنت الراكب، والأمر راجع إليك في أن تتدرب؛ لتصبح راكباً متمرساً أو تترك نفسك تسقط. ترجع أسباب صعوبة التركيز إلى الأسلوب القاصر في تعلم كيفية القراءة منذ الصغر، لذلك عليك ألا تغالب النص، وأن تستعيد نشاطك كلما أحسست بتعثر الرغبة في استمرار القراءة.

  1. ارفع قاموسك اللغوي:

عليك بزيادة مفرداتك لزيادة سرعة القراءة. أحد أهم العوائق أمام القراءة السريعة هي محدودية حصيلة المفردات، لذلك يُنصح في البداية بقراءة النصوص باللغة الأم التي تتقنها، وتحمل في وعيك الكثير من كلماتها مفهومة المعنى دون التباس.

  1. تعلم كيف تتجاوز الأرقام والأسماء: 

في سورة الكهف، حين أثبت القرآن اختلاف الأخبار حول عدد سكان الكهف، لم يذكر في النهاية العدد الصحيح، لماذا؟ لأنه ببساطة: العدد هنا غير مهم! عليك التدرب على تجاوز الأرقام والمرور عليها بسرعة إذا لم تكن مهمة. الأمر يشمل أيضا أسماء الشخصيات والمدن والأدوية والمصطلحات العلمية. درب نفسك على كيفية تقييم أهمية الأعداد أو الأرقام وتقدير مدى رجائية الوقوف عليها وحفظها خلال المرور على النص بقراءة سريعة.

حمّل التطبيق الآن
وضاعف سرعة قراءتك

التطبيق متاح عبر كافة منصات التشغيل الذكي، بتصميم جذاب ورشيق وممتع، ويتاح قريباً عبر منصة الويب.. يمكنك تحميله الآن من خلال متجري آب ستور وجوجل بلاي: