مشاهير القراءة السريعة

يكثر الجدل والسؤال حول ماهية القراءة السريعة، بين كونها علماً وتدريباً، وبين كونها مجرد وسيلة لكسب المال ممن يقومون بتدريبها، وهذا سؤال مشروع في ظل انتشار الكثير من الخرافات التي ينادي بها البعض هنا وهناك.

ولكن القراءة السريعة، إضافة إلى كونها مهارة واقعية تستند إلى أبحاث علمية، فإن هناك أشخاصاً من حولنا اشتهروا بإتقان هذه المهارة، ومنهم على سبيل المثال:

(1) جون ستيوارت ميل 

هو فيلسوف واقتصادي بريطاني ولد عام (1806)، كان أبوه أستاذاً في الجامعة، وكان يشجعه على القراءة منذ الصغر، ويعطيه كتاباً لفترة قصيرة، ثم يطلب منه  أن يناقشه فيما استوعبه من الكتاب، وعندما كبر حصل على ترتيب (90) على قائمة العباقرة .

(2)  فرانلكين دي روزفلت  

هو الرئيس الثاني والثلاثون للولايات المتحدة الأمريكية، بدأ شخصاً عادياً في القراءة، واستطاع أن يدرب نفسه على القراءة، وأصبحت عينه تلتقط أربع كلمات في الوقفة الواحدة، تم أصبح يلتقط ثماني كلمات، وتدرّب أكثر حتى أصبح يلتقط سطرين في القراءة، وأصبح من أكثر الرؤساء  قراءةً، وكان ينتهي من قراءة كتاب في جلسة واحدة. 

(3) إيفيلين وود 

كان ” سي لويل ” بروفسوراً في جامعة ( يوتاه )، ورئيس قسم الخطابة، وقامت ” ايفيلين وود ” بإعطائه بحثها المكون من (80) صفحة وتوقعت منه أن يقرأها في عدة أيام، ولكنها فوجئت بأنه قرأ البحث في (10) دقائق، وأعطاها درجتَها، ولمّا ناقشته فوجدت بأنه  قرأ بحثها فعلاً , فكان يقرأ ٢٥٠٠ كلمة في الدقيقة  فعندها عزمت ايفيلين وود على تطوير مهاراتها في القراءة السريعة وأسست معهدها الخاص بها .

(4) جون أف كينيدي 

الرئيس الخامس والثلاثون للولايات المتحدة الأمريكية، ولد عام (1917)، بدأ عادياً في القراءة، حيث كان يقرأ (284) كلمة في الدقيقة، تم طور سرعته في القراءة لتصل إلى (1000) كلمة في الدقيقة، وفيما بعد أصبح سرعته في القراءة (1200) كلمة في الدقيقةـ وكان أسرع القرّاء في أمريكا في ذلك الوقت، وكان يقرأ الكتاب كاملاً قبل وجبة الإفطار، وقرأ شرح الدستور الأمريكي في ليلة واحدة .

(5) شون آدم 

بدأ حياته عادياً في القراءة، وفي طفولته كان يعاني من بعض المشاكل في البصر، وقضى عدة سنوٍات في تحسين وضع الرؤية لديه، في عام (1982) طور مهارته في القراءة السريعة، حتى وصل إلى الرقم القياسي (3850) كلمة في الدقيقة، وحاز على لقب أسرع قارئٍ في العالم .

(6) فاندا نورث 

بدأت عادية في القراءة، فقد كانت سرعتها (200) كلمة في الدقيقة، وكانت يائسة في تطوير قدراتها، ثم حاولت أن تعيد المحاولة بطرق حديثة، ففي خلال سبعة أيام طورت سرعتها إلى (400) كلمة في الدقيقة، وأصبحت أكثر تفاؤلاً، وفعلاً طورت سرعتها أكثر وأكثر، حتى وصلت إلى (3000) كلمة في الدقيقة،  وأصبحت ثالثة العالم في القراءة السريعة .

هذه قائمة لبعض الأسماء في الغرب ممن عرفوا بامتلاكهم لمهارة القراءة السريعة، ورغم أن التاريخ العربي والإسلامي مليء بالشخصيات التي اشتهرت بذلك، إلا أنه ومع الأسف، فلا يوجد أبحاث علمية كافية للاستدلال على أسماء بعينها بأنها كانت تمتلك تلك المهارة.

إضافة إلى ذلك فإن عدداً من المثقفين المعاصرين في مجتمعاتنا اليوم يمتلكون هذه المهارة، إلا أن عدم الاهتمام بها عربياً أدى لعدم توثيق ذلك علمياً.

(7) آن جونز

مدربة قراءة سريعة معتمدة لما يزيد عن 24 عاماً تدرب القراءة السريعة في بريطانيا وحول العالم ، وحائزة على بطولة العالم في القراءة السريعة 6 مرات، مؤلفة كتاب كيف تكون قارئ سريع

حمّل التطبيق الآن
وضاعف سرعة قراءتك

التطبيق متاح عبر كافة منصات التشغيل الذكي، بتصميم جذاب ورشيق وممتع، ويتاح قريباً عبر منصة الويب.. يمكنك تحميله الآن من خلال متجري آب ستور وجوجل بلاي: